خالد الشيخ .. الفتى الهارب من السياسة

 

Image 

إذا كان ثمة لا يزال “مكان آمن للحب” فلا بد من وجود ذلك الإنسان القادر على صناعة “الحب” فيه. ماذا لو وجدنا في مكان ما أرضا صالحة للحب؟ ترى هل تكتمل دورة الحب؟ إن وجود مكان للحب دون ان يكون الإنسان/ خالد الشيخ فيه، هو أبعد عن أن يكون مكانا آمنا للحب.

لا يبدو خالد الشيخ في مأمن، هناك في مكانه الذي يعتصم فيه عن الناس. أين يعيش خالد الشيخ اليوم؟ الأرض ليست أرضه، الزمان خارج حدود احتماله. مبعد في الأرض يهيم ما بين كلمات الشعراء وألحانه. لكن الذي يجعله حيا إلى الآن مقاوما للموت هو أنه مكتمل في فضاء عالمه الناقص!

وأن يكتمل المرء في عالمه الناقص هو أفضل ما يستطيع أن ينتهي عنده، ليبقى.

أعطى خالد الشيخ للبحرينيين الكثير، لكنه لم ينل منهم ما يستحق، لا يزال هذا الفنان الرقم الصعب، المكان الذي كلما احاطت بنا طيور الظلام أتيناه لنسأل عن الفرحة.

لا يستطيع أحدٌ أن يصنع ما يصنعه خالد الشيخ فينا، ولا أحد يمتلك القدرة على أن يجعل “الكلام المغنى” خارطتنا الجديدة للحب، كما يفعل.

على أي حال، هي أشبه بالعادة أن يتحول الساسة والصحافيون – المثخنون بالجراحات- إلى الشعر والموسيقى. لكن في العودة لخالد الشيخ سر أخر.

من يكون خالد الشيخ لو كان رجل سياسة؟ درس الشيخ “السياسة” في الكويت، وهجرها في سنته الثالثة العام 1975 ليلتحق بالمعهد العالي للموسيقى (القاهرة) ودرس التأليف الموسيقي حتى العام 1979. هذا الإنتقال لم يكن إنتقالا قطعياً، فمواقف خالد السياسية في أغانيه تدل على انه لم يهجر صفوف جامعته الأولى، قد يكون خالد الشيخ قد إختار ان يستريح من التورط في السياسة بما تحتويه من فظاظة لا تليق بإنسانيته المرهفة، لكنه لا يزال عالقا فيها، كما لا نزال نحن عالقين فيه. 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑